لايف ستايل

نضال الأحمدية … وسوريات للدعارة

لا تزال الإعلامية نضال الأحمدية تلتزم الصمت وترفض الرد على اتهامها بإدارة شبكة تستغل معاناة اللاجئات السوريات في لبنان لجرهن إلى عالم الدعارة، سيما وأنّ المحامية التي نشرت خبر الشبكة على لسانها أعلنت أنها لم تدل بأي تصريح، كما أنها قامت بالتقدم بدعوى قضائية، ضد الموقع الذي نشر الخبر على لسانها بتهمة تلفيق معلومات كاذبة.

فقد نشر موقع سوري قبل أيام تصريحاً على لسان المحامية والناشطة الحقوقية سناء علم الدين، تؤكد فيها أنّها بصدد إقامة دعوى ضد الأحمدية بتهمة إدارة شبكة الدعارة، متهمة شخصيات سورية مرموقة بالتعاون معها في تسهيل عمل الشبكة.

ولم تمض ساعات حتى تناقلت الخبر مواقع التواصل الاجتماعي، ما دفع بالمحامية إلى التقدّم بشكوى إلى النيابة العامة الاستئنافية في لبنان متخذة فيها صفة الادعاء الشخصي ضد صاحبة موقع (العاصمة دايلي نيوز) السورية سارة الأتاسي وكل من بكشفه التحقيق فاعلاً شريكاً متدخلاً أو محرضاً، بجرم انتحال اسم وصفة ونشر معلومات كاذبة منسوبة إليها وتشويه سمعة والتعرض إلى مهنتها كمحامية وتداول اسمها على مواقع العربية وأجنبية والتحريض على النزاع بينها وبين السيدة نضال الأحمدية وجميع من ورد اسمهم في المقال.

كما تقدّمت المحامية سناء علم الدين ببلاغ إلى رئيس المباحث الجنائية الخاصة مكتب معلومات الجرائم المعلوماتية طالبة التحقيق والافادة بكل ما يلزم حول الموقع الذي نشر معلومات منتحلاً اسمها وصفتها ومكانتها وقدمت إفادتها الشفهية أمام المكتب وأمام النائب العام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق